هبة صلاحات تسجل براءة اختراع لخدمة ذوي الإعاقة البصرية

هبة صلاحات تسجل براءة اختراع لخدمة ذوي الإعاقة البصرية

19-Aug-2021

 

بيت لحم – حصلت هبة مصطفى صلاحات والتي تعمل ضمن الطاقم الإداري في كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات في جامعة فلسطين الأهلية على براءة اختراع "لنظام جديد للقراءة والكتابة لذوي الإعاقة البصرية" وقد تم تسجيلها رسميا لدى الإدارة العامة للملكية الفكرية بوزارة الاقتصاد الوطني في أواخر تموز الماضي.

إن النظام الجديد للقراءة والكتابة لذوي الإعاقة البصرية يقوم باختصار على عدد الأرقام التي يعتمدها ذوي الإعاقة البصرية في تمثيل الحروف والأرقام باستخدام طريقة بريل، بحيث اختصر النظام الجديد الستة نقاط التي اعتمدها نظام بريل للكتابة والقراءة لذوي الإعاقة البصرية في تمثيل الحروف والأرقام بحسب الترتيب الهجائي لها إلى زوج واحد فقط من الارقام، وعليه يمكن تعميم تمثيل واحد لجميع الحروف والأرقام في لغات العالم المختلفة.

ويستخدم ذوي الإعاقة البصرية نظام بريل في القراءة والكتابة منذ 186 سنة، وهو نظام الكتابة عن طريق اللمس للنقاط البارزة، حيث يتكون النظام من عدد من الخلايا، تحتوي كل واحدة منها على عمودين، يتكون كل عمود من ثلاث نقاط. وبذلك تكون الخلية مكونة من ست نقاط، كل مجموعة من النقاط تمثل حرفا أو رقما، ويمكن قراءتها عبر تحريك اليد من اليسار إلى اليمين على كل خط، مما يستدعي من المتعلّم حفظ موقع النقاط الستة في الخلية حيث أن ترتيب النقاط يدل على رمز الحرف (أولى، ثانية، ثالثة، رابعة، خامسة، سادسة).                 

وبالتالي فإن اختصار عدد النقاط التي تمثل الحروف والأرقام يسّهل على المتعلم حفظها وتذكرها والتعامل معها، وهذا هو الهدف من هذا الاختراع، والذي تولدت فكرته نتيجة الاحتكاك المباشر مع طلبة الجامعة من ذوي الإعاقة البصرية، والتعرف إلى المشاكل التي واجهتهم أثناء مرحلة دراستهم الجامعية، والتي كان أبرزها صعوبة تقديم الامتحانات، وتدوين الملاحظات أثناء المحاضرات الصفية، إضافة إلى ارتفاع تكلفة أدوات بريل للقراءة والكتابة.

كما ويقوم مبدأ النظام الجديد للقراءة والكتابة لذوي الإعاقة البصرية على الكتابة باستخدام لوحة مفاتيح خاصة بالنظام، والتي يتم إيصالها بشاشة جهاز الحاسب أو الجهاز الذكي، ومن ثم القراءة باستخدام قلم خاص بالنظام.

وتضيف هبة صلاحات قائلة: "إن الفضل لله عز وجل على عطائه في حصولي على براءة الاختراع"، وتشير إلى الدور البارز الذي قامت به إدارة الجامعة على تشكيل لجنة لمتابعة الفكرة منذ بداياتها "فالجامعة هي الداعم الأساسي للريادة والإبداع، وتسعى جاهدة على توفير بيئة جامعية خلاقة لكوادرها وطلبتها، وتعزيز روح المنافسة والابتكار لديهم ورفع مستوى التعاون البناء فيما بينهم.

كما أن إدارة الجامعة ستعمل على الاستمرار في دعم هذا الاختراع بتحقيق المرحلة الثانية وهي إيداع الاختراع لدى أحد مكاتب حماية براءات الاختراع الدولية التابعة للمنظمة العالمية للملكية الفكرية "الوايبو"، ومن ثم المضي قدما في تصنيع أدوات النظام وتسويقه عبر العالم وذلك ضمن الأهداف الاستراتيجية للجامعة في المساهمة في تحقيق أحد اهداف التنمية المستدامة العالمية وهو توفير التعليم الجيد وخاصة لفئة ذوي الإعاقة البصرية. (نساء)

 

المصدر