مهندسون من غزة يبتكرون "روبوت" للتعامل مع الحرائق ومخلفات الاحتلال

مهندسون من غزة يبتكرون "روبوت" للتعامل مع الحرائق ومخلفات الاحتلال

04-Sep-2021

 

غزة - في خطوة هي الأولى من نوعها في غزة، ابتكر مجموعة من المهندسين والفنيين "روبوت" للتعامل مع الحرائق والصواريخ غير المتفجرة والتي كان يطلقها الاحتلال الإسرائيلي خلال الحروب الأخيرة على القطاع.

يقول المهندس أحمد مقبل مدير مؤسسة شعاع للعلوم والتقنيات، يقول لـ"وطن": أن فكرة ابتكار "روبوت" بدأت منذ 5 سنوات، وتم انتاج روبوتات صغيرة في بعض المخيمات الصيفية وصولا إلى فكرة إنشاء روبوت "شعاع" المتقدم.

وأضاف مقبل ما نعرضه اليوم من "روبوت" استغرق العمل على إنجازه 6 أشهر بسبب ضعف التمويل ونقص الإمكانيات والمعدات اللازمة.

وحول آلية عمل "الروبوت" أوضح مقبل أن الروبوت متعدد المهام حيث يعتمد على المجرفة الأمامية لإزالة العوائق من طريقه، بالإضافة إلى خرطوم مياه لإطفاء المياه سواء بالحرائق أو بالبودرة المخصصة لأنواع معينة من الحرائق الناتجة عن الكهرباء، بالإضافة لامتلاكه ذراع آلي لحمل الأجسام المتفجرة ونقلها من مكان لآخر.

وشارك في صناعة "الروبوت" 6 أشخاص من مهندسين وفنيين بالإضافة إلى موهوبين تركوا بصمة مهمة، ومختصين في الميكانيك والبرمجيات والمصممين.

أما عن الصعوبات التي واجهت المهندسين أثناء صناعة "الروبوت"، يؤكد مقبل أن مجملها في الحصار الخانق المفروض على قطاع غزة، حيث لا تتوفر الأدوات اللازمة، فيقوم المهندسين بابتكار البدائل المتاحة وبأقل التكاليف لإنجاز ما يمكن إنجازه.

وأشار مقبل إلى أن "الروبوت" بحاجة إلى تطوير في مجال العمل عن بعد بعكس ما هو عليه الآن، ليصل إلى مدى أكثر من 100 متر.

ويطمح مقبل بأن يتم رعاية المهندسين الناشئين والطلاب الأذكياء، والعمل على تطوير الروبوتات وغيرها من الأجهزة التي يتم تصنيعها لخدمة المجتمع.

من جهته، قال رجل الدفاع المدني في محافظة الشمال رمضان الأقرع، إن مثل هذه الروبوتات تساهم بشكل كبير في الحفاظ على أرواح العاملين في مجالنا، حيث يمكن أن نقدمها في الدخول إلى الأماكن الخطرة قبل دخول رجال الدفاع المدني.

وأشار الأقرع إلى أن العاملين في جهاز الدفاع المدني واجهوا الكثير من المخاطر خلال الحروب الأخيرة على قطاع غزة، والتي كان آخرها العدوان الإسرائيلي الذي برزت فيه اشتعال الحرائق في عدة مصانع.

وأضاف إن هذا "الروبوت" يمكن أن يرسل إلى الأماكن الخطرة والتي يوجد بها مواد وصواريخ غير متفجرة، حفاظا على سلامة الكادر البشري في الدفاع المدني.

ويأمل أن يتم توفير عدد من الروبوتات المختصة في إطفاء الحرائق والتعامل مع المتفجرات في عمله، خوفا وحرصا على أرواح زملائه والعاملين في الدفاع المدني. (وطن)

 

المصدر